الشيخ فيصل المولوي في ذمة الله

الشيخ فيصل المولوي في ذمة الله

الإثنين 6 حزيران 2011 10:31 مساءً

 

نعت الجماعة الإسلامية بلبنان العالم الجليل والفقيه المستشار الشيخفيصل مولوي، عن عمرٍ يناهز الـ70 عامًا والفقيد من مواليد (1941م طرابلس- لبنان).

 

المزيد »

لقد استقالت الاونروا وربما تقاعدت لا نعرف عن دورها الذي وصف ذات يوم بأنه انساني واعتذاري واخلاقي

محمد الدرة ومحمد الأونروا!!

الخميس 21 نيسان 2011 3:03 مساءً

ذات حساب قومي سوف تعقد مقارنة تاريخية بين مصير المحمدين ، محمد الدرة الذي تحول جسده الصغير الى غربال تدفق من ثقوبه الدم برصاص الاحتلال الصهيوني ومحمد الأونروا الذي لفظ آخر أنفاسه على باب مستشفى في بيروت لأن الاونروا رفضت تغطية نفقات علاجه..
 

المزيد »

»الأميركيـة تنعـى البروفيسـور كمـال حمـادة

الخميس 11 كانون الأول 2008 12:11 مساءً

نعت كلية الطب، والمركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، اختصاصي طب المسالك البولية الدكتور كمال حمادة،

المزيد »

استنكار الاعتداء على المعلم طارق أغا

الخميس 11 كانون الأول 2008 11:40 صباحاً

بكل معاني الادانة والاستنكار والغضب تلقينا خبر الاعتداء على المعلم الفاضل/ طارق أغا " مدرسة الجليل الثانوية ببيروت" من قبل تلة من الطلبة غير المنضبطين والذين تجاوزوا معايير الأدب والسلوك.

المزيد »

»العلوم في القرن الـ٢١«

الأحد 16 تشرين الثاني 2008 12:10 مساءً

بدأت أمس أعمال الاجتماع الخامس عشر »العلوم في القرن الـ٢١« الذي نظّمته »الجمعيّة اللبنانيّة لتقدّم العلوم« و»المجلس الوطني للبحوث العلميّة«، برعاية رئيس

المزيد »

رئيس الجامعة اللبنانية يؤجل الانتخابات الطلابية لهذا العام

الأحد 16 تشرين الثاني 2008 11:48 صباحاً

أصدر رئيس »الجامعة اللبنانية« د. زهير شكر تعميعاً جاء فيه: »لما كان لبنان يستعد لإجراء الانتخابات النيابية العامة في ربيع العام ،٢٠٠٩

المزيد »

تأجيل امتحانات آداب »اللبنانية«

الخميس 13 تشرين الثاني 2008 10:25 صباحاً

أعلن عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية في الجامعة اللبنانية د. علي فاعور، عن تأجيل موعد امتحانات الدخول الذي كان مقررا يوم الثلاثاء الواقع فيه ١٨/١١/٢٠٠٨ الى يوم الخميس ٢٠/١١/،٢٠٠٨ على ان يبقى موعد امتحانات يوم الاربعاء ١٩/١١/٢٠٠٨ دون تعديل، وذلك بسبب ظروف اعلان الاضراب العام.

المزيد »

بعد »وست هول« و»نعمة يافث« و»سهيل بطحيش« وسواهم »محمود ملحس«: إسمٌ أطلقته »الأميركية« على قاعة العموم

الأحد 9 تشرين الثاني 2008 8:46 صباحاً

أطلقت »الجامعة الأميركية في بيروت« أمس اسم خرّيجها محمود ملحس على »قاعة العموم« في مبنى »وست هول«. وتبرّع ملحس، الذي تخرج من الجامعة في العام ١٩٥٧ بستمئة ألف دولار هي كلفة تجديد القاعة.
في أثناء دراسته الجامعية، دفعت الظروف المادية بملحس إلى التوقف عن الدراسة، بعدما نفد المال الذي خصصه له والده، فتولى رئيس الجامعة آنذاك آرشي كراوفورد بتقديم منحة دراسية كاملة شملت الكتب والدراسة والمصروف الشخصي، حتى استطاع أن يتخرج بشهادة بكالوريوس في الاقتصاد.
 

المزيد »

العيد الـ٤٨ لـ»بيروت العربية«

الأحد 9 تشرين الثاني 2008 8:20 صباحاً

احتفلت جامعة بيروت العربية بالعيد الثامن والأربعين لتأسيسها في لقاء خاص حضره رئيس الجامعة د. عمرو جلال العدوي ورئيس مجلس أمناء وقف البر والإحسان الحاج توفيق حوري وأعضاء المجلس وأمين عام الجامعة عصام حوري وعمداء الكليات وإداريي الجامعة، في قاعة جمال عبد الناصر.
بعد عرض فيلم وثائقي تناول تأسيس الجامعة ومراحل تطورها، رأت عريفة الحفل مديرة العلاقات العامة زينة حوري أن الجامعة ازدادت شباباً وتألقاً من خلال عطاءاتها ونشاطاتها وحيويتها المتجددة.
وتحدث أمين عام الجامعة عصام حوري عن تجربته كطالب جلس على مقاعدها، مشيراً الى نمو كلياتها وتعدد فروعها من بيروت الى الدبية وطرابلس والبقاع، وتوسع نشاطاتها الى الإسكندرية والأردن وعمان مع ازدياد متخرجيها الى تسعين الفاً.
وشدد رئيس جمعية البر والإحسان الحاج توفيق حوري على ضرورة الوقوف مع الذات لإكمال الرسالة التعليمية بمسؤولية وخطى ثابتة.
وأعلن د. العدوي عن إنشاء جائزة سنوية باسم »جامعة بيروت العربية« تمنح للشخصيات الطبيعية أو الاعتبارية التي لها دور ريادي في المجالات العلمية أو الثقافية وتمنح هذه الجائزة للمرة الأولى في يوم تأسيس الجامعة العام المقبل، مع حلول يوبيل الجامعة الذهبي.
 

المزيد »

الجامعه العربيه تقفل ابوابها بعد مداهمتها من قبل النيران في منطقة الدبيه

الثلاثاء 14 تشرين الأول 2008 2:07 مساءً

اقفلت جامعة بيروت العربيه ابوابها اليوم بعد اندلاع الحرائق في احراش

المزيد »

تقرير »شاهد« عن حق التعليم للطلاب الفلسطينيين: تحميل »الأونروا« المسؤولية وأسئلة عن صناديق المنح

الجمعة 10 تشرين الأول 2008 1:15 مساءً

صدر عن مؤسسة شاهد لحقوق الإنسان تقرير تشرين الأول بعنوان »حق الطلاب الفلسطينيين الجامعيين في التعليم في لبنان في مهب الريح«. يستعرض التقرير وضع الطلاب الفلسطينيين الذين أتموا بنجاح المرحلة الثانوية بمختلف فروعها، والقلق لديهم ولدى ذويهم في دفع تكاليف الفاتورة التعليمية المرتفعة في الجامعات اللبنانية الخاصة، والتي يعجز الأهل في تحملها. ويلفت الى ان جامعة بيروت العربية تعتبر المقصد الاول للطلاب الفلسطينيين لأنها تستوعبهم في الاختصاص الذي يريدون إذا ما اجتازوا امتحانات الدخول بنجاح، إلا أنه يشير الى ان أقساط الجامعة بدأت ترتفع منذ ثلاث سنوات بشكل مطرد وكبير، ومثال ذلك، ارتفاع قسط كلية الطب من ستة آلاف دولار الى أحد عشر ألفاً، وقسط كلية الهندسة من أربعة آلاف الى سبعة آلاف دولار.

المزيد »

إعادة إجراء مسابقة في »المهني« واستغراب إلغاء نتائج بعض المواد

الأربعاء 13 آب 2008 9:43 صباحاً

أعلن المدير العام للتعليم المهني والتقني رئيس اللجان الفاحصة أحمد دياب عن إعادة إجراء مسابقة »تجانس العمل التجاري« لاختصاص البيع والعلاقات التجارية لمستوى شهادة البكالوريا الفنية، لدورة عام ٢٠٠٨ الأولى، وبعد مصادقة وزيرة التربية والتعليم العالي عليه، في مذكرة ادارية حملت الرقم ٨٧/.

المزيد »

أخطاء تربوية منهجية في المناهج المدرسية الثانوية تقنية الملاحظة في البحث الاجتماعي تربـك الطـلاب

الجمعة 25 تموز 2008 9:22 مساءً

منذ إدخال المناهج الجديدة حيز التطبيق، ظهرت العديد من الملاحظات التي تشير إلى أخطاء في مضمونها تتطلب التصحيح. الأمر الذي لم يحصل إلى الآن، وهذه مشكلة بحد ذاتها، لجهة وجوب متابعة المناهج التعليمية وتطويرها بصورة مستمرة ودائمة.

المزيد »

نتائج إمتحانات الشهادة الثانوية

الثلاثاء 15 تموز 2008 8:39 مساءً

صدرت منذ قليل نتائج إمتحانات الشهادة الثانوية البكلوريا اللبنانية فرع الإقتصاد و الإجنماع

المزيد »

امتحانات »المتوسطة« بين السهولة والصعوبة: أجوبة مشتركة وحضور المراقب ضوء طوارئ أحمر

الأربعاء 9 تموز 2008 6:20 مساءً

سارعت لميس لمعانقة والدتها لدى خروجها من مركز امتحانات الشهادة المتوسطة في مدرسة خديجة الكبرى، ولطمأنتها بقولها »المراقبة منيحة والمسابقة سهلة«. ابتسامة ارتسمت على الشفاه، وارتياح اكتسى الوجوه. هذه هي حال تلامذة الشهادة المتوسطة لدى خروجهم في اليوم الثاني من مراكز الامتحانات. جرعة ثقة ثانية اكتسبها التلامذة في مادتي علوم الحياة والارض واللغة العربية، أعطتهم مزيدا من التفاؤل وخففت من رهبة الامتحانات. امتحن التلامذة في اللغة العربية فأجمعوا على وضوحها وسهولتها، فاشارت نور (مدرسة عمر فروخ) »ما كنا بحاجة للنقل أو الاستعانة بالغير، مسابقة سهلة وقصيرة«.

المزيد »

المرشحين للامتحانات المهنية الرسمية الذين لم يتمكنوا في الشمال من التقدم للامتحانات

الجمعة 4 تموز 2008 11:13 صباحاً

دعا المدير العام للتعليم المهني والتقني أحمد دياب المرشحين للامتحانات المهنية الرسمية الذين لم يتمكنوا بسبب الظروف الأمنية في الشمال من التقدم للامتحانات، للحضور إلى أحد المراكز الآتية: معهد مار الياس التقني ــــ الميناء، معهد زغرتا الفني، ومعهد دير عمار التقني، لملء طلب خاص ضمن مهلة أقصاها 12 الجاري. وأكد دياب أنّ المرشح الذي لم يملأ الطلب المذكور ضمن المهلة المحددة، يفقد حقه بالمطالبة بإجراء الامتحانات.

المزيد »

الجغرافيا والعربية مرّا على خير... والرياضيات تقرر المصير

الخميس 3 تموز 2008 8:51 صباحاً

وانتهى اليوم الثالث لطلاب فرع الاقتصاد والاجتماع

المزيد »

توافق آراء الطلاب على صعوبة أسئلة الفيزياء وطولها في قسم العلوم العامة

الأربعاء 25 حزيران 2008 11:05 صباحاً

عندما خرج طالب العلوم العامة حسين نصار من مركز ثانوية الأشرفية الأولى الرسمية للبنين قبل أكثر من ثلاثة أرباع الساعة من الوقت المحدد لنهاية امتحاني الفيزياء والتاريخ كان عنصر من قوى الأمن الداخلي أول من تناول ورقتي الامتحان لتقييمهما.
اصطدم العنصر بـ«تعقيد» مسابقة الفيزياء، التي يبدو أنه لم يفهم من الكلام الدائر عنها شيئاً، فخلص الى أنها طويلة جداً. وعندما فتح مسابقة التاريخ، ابتسم. دولة لبنان الكبير. سهل. صك الانتداب. سهل. الجلاء. سهل.
طوى الدركي ورقة مسابقة التاريخ وأعادها الى صاحبها «هذه أسئلة متوقعة. يجب أن تنال المعدل في أسوأ الاحتمالات». ملاحظة أخرى للدركي أتت في وقت لاحق تبين صعوبة مسابقة الفيزياء: «معظم الطلاب استنزفوا الوقت الكامل للمسابقة. هذا دليل صعوبتها، على عكس مسابقة الكيمياء في اليوم الأول».
الدركيان اللذان يحرسان المركز حاضران منذ السادسة صباحاً. نهارهما طويل. يقضيه الأول باللعب بجهازه الخلوي صامتاً في عالمه الالكتروني، والثاني بالتفرج على الأهل الذين ينتظرون أبناءهم في الداخل. بين الحين والآخر يمر دركي ثالث على دراجته النارية اليابانية الزرقاء. يقف مع زميليه. يمازح أحدهما وقد يرمي بعض النكات المتفرقة. الدركي الدرّاج في الثالثة والعشرين من عمره، خاطب، ويتحضر لخوض امتحانات الثانوية العامة فرع الاجتماع والاقتصاد، مطلع الأسبوع المقبل. هو اذاً موظف، وعريس، وطالب. يأسف لضيق الوقت الذي يفصله عن امتحاناته في مطلع الأسبوع المقبل. المأذونية التي سينالها لن تشمل الا ايام الامتحانات «والمهمات لا تنتهي...»
يتحدث عن والدة صديق له كـــانت تمارس «الارهـــاب» على ابنها. تبحث عن الفتى الكســول فتجده في محل البليار مع اصدقائه. تضربه وتهينه أمامهم. وتهين صاحب محـــل البليار أيضاً الذي يهرب منها عندما تطل. كبـــر الصـــديق وصــار طالباً في الجامعة بفضــل اصرار والدته و«ارهابها»...
يقطع الدرّاج قصته عندما ينتبه الى صبية بشعر اسود طويل وتنورة ملونة. يصرخ لها:«كيف عملتي؟» (قاصدا الامتحان). لا تعيره أدنى انتباه وتتابع طريقها باختيال ظاهر. يومئ برأسه ويبتسم بخبث. يعلم أنها ليست طالبة. لا سنها ولا شكلها يوحيان بهذا الأمر.
بعد قليل، سينزل الدركي الذي قضى معظم وقته لاعباً بالخلوي لاعادة صينية القهوة والفناجين الى «جريس تاكسي». يبدو أن الأخير أخذ على عاتقه مهمة ضيافة الامن الداخلي في هذا اليوم الحار.
وليد ناجي، حسين عيسى، وحسين حمود زملاء دراسة في مدرسة البطريركية خرجوا لتوهم من الامتحان. يحملون أوراق مسابقة الفيزياء ويفككونها. يقر وليد بصعوبة المسابقة، وحسين حمود بطول أسئلتها، وحسين عيسى بتعذر «التنقيل» في هذا النوع من المسابقات. لعيسى مأخذ على ترتيب الامتحانات. بنظره يجب أن تسبق مسابقة الفيزياء مسابقة التاريخ (اي عكس برنامج الأمس) وذلك «لأننا نكون قد كتبنا كثيراً قبل مسابقة الفيزياء»، الامر المتعب برأيه. لكن وليد يختلف مع زميله مؤكداً أنه اذا أخذ بطرحه، سيترتب عن هذا الأمر مضاعفات أخرى «اذا لم توفّق بمسابقة الفيزياء، عندها يسكّر راسك فتخسر المادتين معاً».
تعترف يمنى عطية، الطالبة في ثانوية الناصرة، بصعوبة مسابقة الفيزياء. يمنى خضعت لامتحانات البكالوريا الفرنسية وتخضع الآن للثانوية العامة اللبنانية «لأن الشهادة اللبنانية قبل كل شيء». برأيها أن مسابقات المواد العلمية في الثانوية العامة اللبنانية أصعب من مثيلتها الفرنسية. يوم خضعت للامتحان في هذه المواد، في البكالوريا الفرنسية، انهت المسابقات قبل وقتها المحدد، عكس ما حصل معها في مسابقة الفيزياء، أمس، التي احتاجت الى كل الوقت المحدد لها «وهو مصدر فخر آخر لنا بالشهادة اللبنانية». تسألها احدى زميلاتها في المدرسة، بالفرنسية، اذا ما كان الامتحان صعباً، فتبتسم موافقة. ليمنى مأخذ وحيد. المراقبة في البكالوريا الفرنسية صارمة جداً «حتى تحريك الاصبع ممنوع». أما في اللبنانية فـ...
كارل وكليمان مارديني (سيدة الملائكة، بدارو) توأمان متشابهان، حتى في الاجابة. متفقان على صعوبة مسابقة الفيزياء. كارل لم يتمكن من انهاء الا «ما يعادل السبعين في المئة من أسئلة الامتحان الأربع». أما كليمان فيشدد على طول المسابقة «في الأعوام الماضية كانت الفيزياء أسهل. ثلاث ساعات غير كافية أبداً».
 

المزيد »

انطلاق امتحانات شهادتي علوم الحياة والعلوم العامة

الثلاثاء 24 حزيران 2008 5:31 مساءً

انطلقت صباح أمس الامتحانات الرسمية في شهادتي علوم الحياة والعلوم العامة لدورة عام 2008 العادية في بيروت ومختلف المناطق اللبنانية وسط تدابير امنية مشددة وأجواء هادئة.
وتفقد وزير التربية والتعليم العالي د. خالد قباني يرافقه المدير العام فادي يرق، مراكز الامتحانات في مدينة طرابلس «السفير» التي كانت تشهد اشتباكات ضارية في مناطق التبانة وجبل ومحسن والقبة، واطلع من القادة الامنيين على التدابير المتخذة لتوفير الأمن للطلاب ضمن المراكز، كما استمع الى بعض الاهالي والطلاب.
استهل قباني زيارته الى سرايا طرابلس حيث عقد اجتماعا مع محافظ الشمال ناصيف قالوش بحضور قائد منطقة الشمال الاقليمية في قوى الامن الداخلي بالوكالة العميد صباح حيدر، قائد سرية درك طرابلس، العقيد بسام الايوبي، رئيس المنطقة التربوية في الشمال حسام شحادة.
إثر اللقاء عقد الوزير مؤتمرا صحافيا أشار فيه الى أن نسبة المشاركة في الامتحانات في الشمال هي 96 في المئة مثنيا على هذا الاقبال رغم الظروف الصعبة التي تعيشها المدينة.
وقال قباني: جئت الى طرابلس صبيحة هذا اليوم لأشرف بنفسي على سير الامتحانات وحضور الطلاب، وأريد أن أطمئن جميع الاهل في الشمال وطرابلس تحديدا بأن الامتحانات تجري بصورة طبيعية جدا، وإذا كان من فضل في إجراء الامتحانات فذلك يعود الى كل القوى الحية في طرابلس التي بذلت جهدا كبيرا من أجل العمل على إجراء هذه الامتحانات في أجواء مقبولة وهادئة لكي يستطيع طلابنا ان يتقدموا الى هذه الامتحانات وهم مطمئنون الى هذه المناخات الملائمة.
وأضاف: وجدت تجاوبا كاملا من كل المعنيين، وهذا بنتيجة التنسيق الذي تم بين القوى العسكرية والامنية التي سهرت على توفير الامن لأولادنا وحماية مراكز الامتحانات ولمحافظ الشمال الذي بذل جهودا مع كل القوى من أجل تأمين كل الأجواء لإجرائها.
وختم قباني: هناك بعض الغياب من مناطق معينة، وإني أتعهد بأن كل الذين تغيبوا عن الامتحانات لأسباب أمنية سنجري امتحانات خاصة لهم في الايام القليلة المقبلة، وسنهيئ لهم مراكز خاصة لإجرائها للتعويض عليهم عما فاتهم وحقوقهم محفوظة ومضمونة، ولن أتأخر إطلاقا عن إجراء هذه الامتحانات لهذه الفئة من الطلاب الذين تغيبوا قسرا عن المراكز.
البقاع

المزيد »
 


Designed and Developed by

Xenotic Web Development