مجزرة في درعا و 50 قتيلا اليوم

اوضاع سوريا

الخميس 21 حزيران 2012 11:14 مساءً
        
اوضاع سوريا

 فلسطين الان


وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان سقوط 50 قتيلا في مختلف محافظات سوريا، بينهم طفل وسيدتان، وملازم أول منشق، وناشط قتل تحت التعذيب، وقضى 17 في مجزرة بمدينة "إنخل" بمحافظة درعا.

ووصل عدد القتلى 22 في درعا، و14 في حمص، و4 في دمشق وريفها، و3 في كل من حماة وحلب وإدلب، وواحد في دير الزور.

وسقط في مدينة "إنخل" بدرعا 8 جرحى برصاص الأمن أثناء تشييعهم لقتلى المجزرة التي وقعت صباح اليوم في المدينة وأودت بحياة 13 شخصا.يأتي ذلك وسط استمرار القصف على المدينة وانتشار القناصة. في حين اعتقل رجال الأمن ثلاثة شبان وأعدموهم ميدانيا عند "الجامع العمري".

في الأثناء تجدد القصف العنيف من قبل قوات النظام على حي "الخالدية" بواسطة الدبابات والمدفعية الثقيلة. كما تعرضت "حمص القديمة والقصير" لقصف مشابه.فيما تشهد مدينة "الرستن" قصفا بالطائرات الهجومية والمدفعية وراجمات الصواريخ، وتعيش المدينة أزمة إنسانية خانقة في ظل انقطاع الخدمات الأساسية كالخبز والمازوت منذ ثمانية أيام.

وأشارت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن الصليب الأحمر الدولي برفقة سيارات من الهلال الأحمر السوري لم يمتكنا من دخول أحياء حمص القديمة وتحديدا حي "الحميدية" بسبب استمرار جيش النظام بقصف الحي.

كما دمر القصف المتواصل على حي "السلطانية" بحمص بواسطة راجمات الصواريخ ومدافع الهاون 80 % من البنية التحتية للحي.

وتجدد القصف العشوائي بقذائف الآر بي جي على "جنوب الملعب" في محافظة حماة، وأحرقت قوات الجيش النظامي مسجد "عمار بن ياسر" في الحي. وتعرضت مجموعة من المنازل لأضرار جراء إطلاق النار العشوائي عليها من قوات النظام الذين تمركزوا في قلعة حماة الأثرية ومبنى الدفاع المدني.

وأصيبت عائلة مؤلفة من سبعة أفراد إثر سقوط قذيفة على منزلهم في حي "طريق حلب القديم" في محافظة حماة.

في الأثناء تقصف القوات الخاصة والحرس الجمهوري مختلف أحياء مدينة "دوما" بالمدفعية وقاذفات الهاون، وسط نزوح عدد كبير من الأحياء ومنطقة "جسر مسرابا والقوتلي وخورشيد"، حيث نزح زهاء 40% من سكان المدينة.

وتكررت مشاهد القصف بالمدفعية الثقيلة في مدينة "الميادين" وقرية "الحوايج" بدير الزور.

وهز انفجار قرية "البيضا" في مدينة "بانياس" بطرطوس، فيما أفاد ناشطون أن التفجير كان من تدبير قوات الجيش النظامي جاءت من القرى المجاورة، وتزامن ذلك مع إطلاق كثيف بالرصاص الحي على المنازل، وكتب بعض الجنود عبارات طائفية على الجدران بالرصاص مثل "سنبيد السنة"، و "جاء دور أطفال البيضا بعد أطفال الحولة" و"الأسد أو نحرق البلد".

وتعرضت بلدة "الأتارب" والقرى المحيطة بها بريف حلب لقصف عنيف براجمات الصواريخ من الفوج 46. وتجدد القصف على مدينة "حريتان" ما ألحق أضرارا كبيرة في المباني السكنية. كما هزت انفجارات بقذائف المدفعية والدبابات مدينة "أرمناز" في إدلب. وتواصل القصف المدفعي على "جبل الأكراد" في اللاذقية.
 

 


القسم أخبار عامة

        

أخبار متعلّقة

 


Designed and Developed by

Xenotic Web Development