ربيع فلسطين آن اوانه

"شيخنا" ما زلت في قلوبنا!

الأحد 11 آذار 2012 11:14 مساءً
        
"شيخنا" ما زلت في قلوبنا!


 رعا ممثل حركة المقاومة الاسلامية حماس في لبنان علي بركة الحفل الذي اقامته الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين يوم الاحد 11 آذار في قاعة الجنان في العاصمة بيروت، وذلك بمناسبة الذكرى التاسعة لاستشهاد الشيخ القائد احمد ياسين و تزامناً مع الاعتداء الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة . وحضر الحفل عددا من ممثلي القوى الطلابية اللبنانية والفلسطينية كما حضره عدد من الشخصيات السياسية والدينية.

استنكر الاستاذ علي بركة، خلال كلمة القاها في هذه المناسبة، العدوان الذي شنه العدو الصهيوني على قطاع غزة منذ يومين، معتبراً انّ هذا العدو من خلال هجومه على القطاع و قصفه المتواصل على احيائها و ترويع اهلها، يظن انّه سوف يكسر ارادة هذا الشعب الذي قدّم الياسين و الرنتيسي و صيام والريّان و الكثير من القادة الشهداء الذين تركوا و راءهم جيلاً جديداً يعشق الشهادة. 

واضاف انّ الاحتلال يسعى من خلال تصعيده الاخير على غزة ان يهيء الاجواء لمعركة اكبر، لذلك حذّر من مغبة تمادي الاحتلال في العدوان و اكّد على ان كل الخيارات مفتوحة في حال استمرار العدوان على غزة. و قد شدّد بركة على انّ حركة حماس ستبقى في خندق المقاومة، و هي ان كانت تقف موقف الحياد في حال وجود فتنة داخلية، فانّها في حال اي عدوان صهيوني سوف تكون في المقدمة  كما كانت دائماً. و قد رفض اي خيار آخر غير خيار المقاومة، فالمفاوضات و المساومات و الرسائل مع العدو لن تجلب للشعب الفلسطيني حقوقه المسلوبة و لن تحرّر ارضه من الاحتلال، وقد اكّد فوز حركة حماس في انتخابات عام 2006 انّ الشعب مع المقاومة. 

وفي سياق متصل، شدد بركة على ان العدو الصيوني يقوم بمخطط جديد للاستيلاء على القدس و تهويد الحرم الابراهيمي و بناء الهيكل المزعوم على انقاض الاقصى، و قال ان اي مساس بالمسجد الاقصى سيتحوّل الى خطوة مدويّة لهدم الكيان الغاصب الذي ليس له حياة على ارض فلسطين. اذاً فالشعب الفلسطيني و الامّة العربية و الاسلامية باسرها امام معركة قاسية، فالصهاينة مستفيدين من انشغال العرب بالاحداث الجارية في الوطن العربي، و ها هم يقومون بتمرير مشاريعهم الاستيطانية في غفلةٍ عن اعين العرب.

و ختم كلمته باعتباره انّ ما يجري اليوم في الوطن العربي من ثورات لايخيف القضية مطلقاً، فتحرير القدس بدأ من تونس، و لا يمكن للقدس ان تتحرر و العرب مقهورين و مسلوبي الحرية، فلا بدّ من ان تتحرّر الامّة لتتحرّر فلسطين، و يرحل الاغراب من حيث اتوا، و يعود اللاجؤون الى الجليل و المثلث، و النقب، و القدس، التي سوف تكون في آخر الزمان عاصمة للخلافة الاسلامية.

كلمة الرابطة القاها مدير العلاقات في الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين الأستاذ علي يونس، حيث اكّد فيها على تمسّك الرابطة بنهج الشيخ احمد ياسين الذي ترك وراءه جيلاً ملتزماً واعياً. و قد دعا العرب و المسلمين الى الزحف نحو سفارات الكيان الصهيوني في حال زحف الصهاينة الى المسجد الاقصى. و قد جدّد العهد بانّ العودة حقٌ لا يمكن التراجع عنه، مطالباً الدولة اللبنانية ان تقوم بالغاء القوانين التي تعيق حياة اللاجئ الفلسطيني في لبنان. و دعا وكالة الاونروا بتحسين مستوى الخدمات التي تقدّمها و خاصةً التعليمية منها، ذاكراً انّ الرابطة قدمت 600 مساعدة لطلاب و طالبات الرابطة.

و تخلّل الاحتفال تقديم جوائز للطلاب و الطالبات الفائزين و الفائزات  بالمسابقة التي اطلقتها الرابطة بمناسبة المولد النبوي الشريف. و قدّم فريق امجاد للفن الاسلامي عدّة وصلات انشادية، بالاضافة الى المسرحيّة التي قدّمها طلاب الرابطة في بيروت بعنوان "دماء و شتاء" التي تعكس الواقع الفلسطيني المرير الذي يعيشه الفلسطينيون في الاراضي المحتلّة بسبب همجية الاحتلال و بربرية افعاله التي حصدت ارواحاً تكتب العزّة لفلسطين كل فلسطين.

      

 

 


القسم أخبار الرابطة

        

أخبار متعلّقة

 


Designed and Developed by

Xenotic Web Development